Shatha Altowai : Shatha Altowai is part of the Edinburgh Southside Collective

شذى التوي

Shatha Altowai

Shatha Altowai

Shatha Altowai is a Yemeni artist. She is an IIE-Artist Protection Fund (APF) Fellow in residence at the Institute for Advanced Studies in the Humanities (IASH) at the University of Edinburgh. Shatha has been creating art since 2014. She has presented at several art galleries in Yemen and beyond, and has won multiple awards for her art, including the John Byrne Award in April 2021. Shatha graduated with a Bachelor’s degree in Information Technology with Honours from the University of Utara Malaysia (2014) in Sana’a, the capital of Yemen. After earning her degree, Shatha held several administrative and technical positions in the Yemeni private sector. In 2018, she left those positions and decided to fully engage in her passion for art.

Creating art in a war-torn country, in which most of the population is dependent upon aid for basic survival, is not an easy thing. Even harder is the struggle to live safely and securely. Shatha has previously avoided touching on sensitive political and social topics through her art. Despite this, she has experienced hardships in her artistic journey, including serious damage to her house in 2015, and the threats she and her musician husband received in 2018 as a result of a cyberbullying campaign launched against them after the release of their short documentary film, Voice of the Rainbow. Nevertheless, Shatha has continued to pursue her passion in art and encouraging social change through her engagement in the artistic and youth community in Yemen.

Much of Shatha’s work reflects aspects of life in her society, and the suffering caused by the ongoing civil war in Yemen. Through her figurative, cubist, and abstract paintings, Shatha seeks to shed light on issues such as Internally Displaced Persons (IDPs), women, coexistence, and families in Yemen. Shatha has a shared art practice with her husband Saber Bamatraf, the pianist and music composer. Their marriage in 2014 was their artistic turning point. They have discussed their experiences as a married couple living in a very conservative society in a number of initiatives, including their TED Talk at TEDxLIUSana’a, ‘Synaesthesia’, and the documentary film Voice of the Rainbow.

شذى التوي، فنانية تشكيلية يمنية، حاصلة على جائزة زمالة مقدمة من صندوق حماية الفنان بإقامة فنية في المعهد العالي للعلوم الانسانية بجامعة أدنبرة، أسكتلندا، خلال الفترة 2020 و 2021. ابتدأت شذى مسيرتها الفنية منذ 2014، أقامت شذى العديد من المعارض الفنية في اليمن وخارجها، ولقد حصلت على عدة جوائز فنية، من ضمنها جائزة الجون بيرن في أبريل 2021.
حصلت شذى على درجة البكلاريوس مع مرتبة الشرف في تقنية المعلومات من جامعة أوتارا الماليزية – فرع صنعاء (2014). وبعد حصولها على درجة البكلاريوس، عملت في القطاع الخاص في اليمن في مجالي الإدارة وتقنية المعلومات، الى أن قررت التفرغ الكلي لشغفها الفني منذ عام 2018.
ان ممارسة الفن في بلد مزقته الحروب ليس بالأمر اليسير، حيث يعتمد معظم السكان في اليمن على المساعدات لتوفير احتياجاتهم الأساسية. والأكثر صعوبة هو النضال من أجل العيش بأمن وأمان. تجنبت شذى في السابق التطرق الى مواضيع سياسية واجتماعية حساسة من خلال فنها، وعلى الرغم من ذلك، فقد عانت من صعوبات في رحلتها الفنية، بما في ذلك الأضرار الجسيمة التي تعرض لها منزلها في عام 2015 من قصف الطيران، والتهديدات التي تلقتها هي وزوجها الموسيقي في عام 2018 نتيجة حملة التنمر الإلكتروني التي انطلقت ضدهما بعد إطلاق فيلمهما الوثائقي القصير “صوت قزح”. وبالرغم من كل ذلك، استمرت شذى في متابعة شغفها بالفن والاسهام لاحداث التغيير المجتمعي من خلال مشاركتها في الوسط الفني والشبابي في اليمن.
تعكس الكثير من أعمل شذى جوانب الحياة في مجتمعها والمعاناة التي سببتها الحرب الأهلية المستمرة في اليمن. تسعى شذى من خلال لوحاتها الرمزية والتكعيبية والتجريدية الى تسليط الضوء على قضايا مثل النازحين داخلياً والنسائ والتعايش والعائلات في اليمن.
لدى شذى العديد منة المشاركات الفنية مع زوجها صابر بامطرف، عازف البيانو والمؤلف الموسيقي. كان زواجهما في عام 2014 نقطة تحول فنية لكليهما، لقد شاركا تجاربهم الفنية كزوجين يعيشان في مجتمع محافظ للغاية في عدد من الفعاليات والأعمال، بما ذلك حديث منصة تيد الخاص بهما بعنوان “الاحساس المشترك”، والفيلم الوثائقي “صوت قزح”.